‫الفائز بجائزة وايز للتعليم 2019 هو لاري روزنستوك، مؤسس مدرسة هاي تك هاي من سان دييغو، كاليفورنيا.

  تحتفي وايز بالسيد روزنستوك لمساهماته في الارتقاء بجودة التعليم بنموذج التعلُّم الابتكاري الذي يساعد الطلاب على النجاح رغم خلفياتهم الاجتماعية والاقتصادية المتباينة.

الدوحة، قطر 20 – نوفمبر  2019 تقدم “وايز” جائزتها المرموقة إلى السيد روزنستوك، الرئيس التنفيذي والمؤسس الرئيسي لمدرسة هاي تك هاي، شبكة مدارس عامة ومستقلة في الولايات المتحدة الأمريكية  .وستقدم صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة “مؤسسة قطر”، الجائزة للسيد روزنستوك في الحفل الافتتاحي لقمة وايز العالمية 2019 بالعاصمة القطرية الدوحة أمام حشد غفير من الحاضرين يبلغ عدده 3000 شخص من أكثر من 100 دولة.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_ddyb8rz8/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

وتعدّ جائزة وايز للتعليم أولَ وسام شرف عالمي يحتفي بالإنجاز الفردي أو الجماعي تقديرًا للإسهامات المتميزة في مجال التعليم. وفوز السيد روزنستوك من شأنه إيلاء التقدير المستحق له لتفانيه في إعادة النظر في مناهج التعلُّم بالمرحلة ما قبل الجامعية والتصدي من خلال التعليم لقضايا عدم المساواة .ويعد السيد روزنستوك رائد مفهوم التعلُّم القائم على المشاريع – وهي الفكرة المبنية على أنه ليس بوسع الطلاب فحسب بل ومن الضروري لهم تعلُّم المهارات الأكاديمية الأساسية من خلال مشاريع تطبيقية تحتضن تخصصات مختلفة وتأخذ بالحسبان مصلحتهم بشكل أساسي وتُغذي ميولهم. ويعيد هذا النموذج تشكيل دور المعلمين بوصفهم مصممين لمناهج تعليمية تضم مجموعة مختلفة من الاهتمامات وتتكيف حسب الاحتياجات الخاصة بكل طالب.

وكان دافعه الأساسي طوال مسيرته المهنية هو التزامه بتحسين أوضاع اليافعين المحرومين. وفي بدء هذه المسيرة اختار السيد روزنستوك تدريس حرفة النجارة، رغم دراسته للقانون، لطلاب المدارس الثانوية في أحياء مدينة بوسطن في حقبة الستينيات من القرن الماضي وفي ذروة المطالبات بإلغاء التمييز العنصري. ومن قلب هذه التجربة اكتشف القيم المتأصلة في كل من التعليم والتدريب المهني والقدرات الكبيرة لهؤلاء الطلاب الذين لم يحظوا بفرص

متساوية في الحصول على تعليم أكاديمي. كل ذلك قاده لاتباع مسار مهني كرسه من أجل تأهيل الطلاب الذين جرت العادة على تقسيمهم وتوزيعهم على مسارين منفصلين حسب طبقاتهم الاجتماعية وأعراقهم المختلفة .

وسعى السيد روزنستوك طوال مسيرته إلى الارتقاء بمكانة التعليم والتدريب المهني، وكذلك مكانة الطلاب المنخرطين في هذا النوع من التعليم، بطرق متعددة منها القانوني والدراسي والتجاري. وعمل معلمًا لمدة أحد عشر عاما ووظف أيضا مهاراته القانونية بالمشاركة في صياغة تشريع يعزز التمويل للتعليم والتدريب المهني ويعمل على المزيد من الاندماج بالأوساط الأكاديمية. و بإطلاقه مشروع مدرسة هاي تك هاي برز بوصفه مبتكرا قادرا على خلق نموذج مضيء يكشف عن الإمكانات التي يمكن أن توفرها المدارس.

أُسست مدرسة هاي تك هاي عام 2000 ومنذ ذلك التاريخ تغلبت على عدد من العقبات كعوائق الحصول على تعليم جيد أو الفصل بين التعلم الأكاديمي والتقني أو عزل المدرسة عن مجتمعها وواقعها. وفي القلب من رسالة مدرسة هاي تك هاي تقع مهمة التصدي لعدم المساواة في الحصول على التعليم وذلك بتطبيق نظام القرعة القائم على الرمز البريدي لقبول الطلاب في المدارس.

تساعد المناهج التعليمية في مدرسة هاي تك هاي على تهيئة وإعداد آلاف الطلاب، ذوي المستويات المتفاوتة والخلفيات الاجتماعية والاقتصادية المتباينة، للتعليم العالي والمواطنة الصالحة ولحياة عملية مزدهرة. فمقاربة السيد روزنستوك التعليمية مكنت طلابه من بلوغ أقصى قدراتهم ووصول 98 بالمئة منهم إلى الجامعات مقارنة بالنسبة السائدة على المستوى الوطني والبالغة 69 بالمئة.

كانت بدايات مدرسة هاي تك هاي كمدرسة مستقلة متواضعة قبل أن تتحول لشبكة متكاملة من المدارس المستقلة تخدم 5,780 طالبا في جميع مراحل التعليم ما قبل الجامعي في أربعة مجمعات تعليمية كبيرة. وفي العام 2008 أسس السيد روزنستوك مدرسة هاي تك هاي العليا للتعليم والتي تمنح درجات ماجستير وتدريبًا لأكثر من 5000 مدرس ومرشد تعليمي كل عام، ويلتحق ببرامجها الدراسية معلمون وصانعو سياسات من جميع الولايات الأمريكية الخمسين علاوة على نظرائهم من 30 دولة أخرى.

إن السيد روزنستوك يرسم حاضر ومستقبل التعليم بوصف نموذج مدرسته برهانًا حيًا على نجاعة مفاهيم التعلم القائم على المشاريع وعلى تدريس المهارات اللازمة للقرن الواحد والعشرين والتدليل على أن تغييرا منهجيا من خلال فصول التعلم لهو أمر قابل للتحقق.

وأشاد السيد ستافروس يانوكا الرئيس التنفيذي لوايز بالسيد روزنستوك. قائلا”: إن أعماله تعكس روح جائزة وايز للتعليم: التزام طويل الأجل بالتعليم كقوة إيجابية تساهم في تغيير الفرد والمجتمع تجسدها أعمال ذات تأثير وإنجازات ملموسة نتجت من أفكار معلم مستشرف للمستقبل ومفكر وصانع سياسات وأيضا رائد أعمال”.

وعلق السيد روزنستوك عند استلامه الجائزة بقوله” : إنه لمن دواعي فخري العظيم أن أتسلَّم الجائزة من لجنة تحكيم على هذا القدر من التميز. لأنضم بذلك للفائزين الذين سبقوني في نيل هذا الشرف وكان تأثيرهم عظيما على التعليم في العالم. وأصبو إلى أن تتيح لنا هذه الجائزة تقاسم ومشاركة عمل طلاب ومدرسين مدرسة هاي تك هاي على نطاق واسع . إن هذه الجائزة تثبت لي صحة اثنين من معتقداتي الراسخة وهما: إن بوسع العمل اليدوي والذهني بل ومن الضروري أن يكونا جزءًا من مدارسنا . وأن هؤلاء الطلاب اليافعين قادرين على إنجاز أعمال مهمة متى أتيحت لهم الفرصة”.

مسؤول التواصل مع المؤسسات الإعلامية: والمسؤول عن توزيع الصور جوانا ستيفز –
media@wise.org.qa

نبذة عن مؤتمر القمّة العالميّ للابتكار في التعليم وايز:

عقد “مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم” (وايز) لأول مرة العام 2009 بمبادرة من “مؤسسة قطر” وتحت رعاية رئيس مجلس إدارتها صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر. وتعدّ “وايز” منصة دولية متعددة القطاعات للتفكير الخلاق القائم على الاستدلال والنقاش والعمل الهادف في مجال التعليم. ومن خلال مؤتمر القمة المنعقد كل عامين والبحث التعاوني وحزمة من البرامج في طور العمل، أصبحت “وايز” مرجعا عالميا لأحدث الأساليب في مجال التعليم. وسيعقد مؤتمر قمة “وايز 2019” في الدوحة من 19 إلى 21 نوفمبر/تشرين الثاني تحت عنوان: ”لنتعلم من جديد – ما معنى أن تكون إنسانًا “. للاطلاع على المزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط التالي: www.wise-qatar.org

تُبَث بعضٌ من جلسات وايز مباشرة على يوتيوب وفيس بوك علي العنوانين التالين:
https://www.youtube.com/user/WISEQatar
https://www.facebook.com/wiseqatar/

للمشاركة في الحوار يرجى استخدام الوسمين :
#WISE2019 #WISETurns10

Logo – https://mma.prnewswire.com/media/969958/Wise_Logo.jpg